البطلة العربية الجزائرية نديرة مرزوقي و مسيرة العطاء

0

كما عودنا قرائنا الكرام أن نعرج على ذكر أسماء أبطال و بطلات الرياضة العرب ، آثرنا هذا الأسبوع أن تحتل البطلة العربية الجزائرية نديرة زروقي صدر صفحاتنا و صحفنا و مواقعنا الإخبارية و الإعلامية. هذه البطلة رمز الرياضة العربية و العالمية و التي كانت و ما زالت إحدى أهم البطلات العالميات و العربيات و التي ساهمت في البطولات العالمية و الأفريقية و العربية و جميع المحافل الرياضية الدولية في رياضة الكراتيه و الدفاع عن النفس . و لا شك بان البطلة نديرة زروقي رفعت علم الجزائر عاليا و خفاقا في العديد من البطولات الوطنية و الإقليمية و العالمية لتنسج من انجازاتها البطولية مصدر إلهام لشبابنا و شاباتنا العربيات من الخليج الى المغرب .
ولدت الأستاذة و البطلة نديرة زروقي في الجزائر لأسرة عريقة عرفت بنضالها الوطني المشرف في سبيل رفعة و تحرير و استقلال الجزائر . و بدأت ممارسة رياضة الكراتيه عندما كانت في الثامنة من عمرها و حتى وقتنا الحاضر محققة بذلك مسيرة عطاء رياضي لم ينضب حيث كانت دائما و أبدا ينبوعا للبذل و التفاني على طريق تطوير الرياضة العربية و الجزائرية . و لا شك بأن كونها مستشارة رياضية و مربية رياضية جعلت من نفسها مدرسة للأجيال الشابة التي تتسلق السلم الرياضي في رياضة الكراتيه مبعثها في ذلك هذه البطلة الرمز التي حققت العديد من الإنجازات الرياضية غير المسبوقة في عالمنا العربي . لقد كان لتراكم مسيرتها الرياضية البطولية المشرفة أكبر الأثر في صناعة الأبطال و البطلات العربيات في رياضة الكراتيه و فنون الحرب و فن الدفاع عن النفس الأمر الذي جعل من بطلتنا زروقي رمزا رياضيا و وطنيا و شاهدا حياً على مقدار البذل و العطاء الذي أدخل الرياضة العربية صفحات تاريخ مشرف و مشرق اصبحنا نجني ثماره الآن كلما شاهدنا الرايات و الأعلام العربية ترتفع عاليا نتيجة لهذا التفاني غير المنقطع. و على عكس القيادات السياسية التي خذلت الأمة العربية حري بنا أن نستلهم الإباء و العزة من ابطال و بطلات الأمة و فرسانها و فارساتها الذين أخذوا على عاتقهم رفع أعلام بلادهم بشكل مشرف في جميع المحافل الوطنية و الدولية و في كل أقطار العالم ليرتقوا باسماء بلدانهم و دولهم حضاريًا و ثقافيًا و رياضيًا .
تمثل الأستاذة البطلة نديرة مرزوقي النساء العربيات في الجزائر و سائر الأقطار العربية حيث تعمل كعضو فاعل و مؤثر في الاتحاد الجزائري لرياضة الكراتية و كعضو لاتحاد البحر الأبيض المتوسط لرياضة الكراتيه . و تعمل كرئيسة و مدربة فريق كراتيه منذ العام ١٩٩٧ م و حتى الآن بعد ان اشتركت مع فريق الكراتيه الجزائري منذ العام ١٩٨٩ و حتى ٢٠٠٤ . و بعد ان شاركت في العديد من البطولات حققت لقب بطلة إفريقيا مرتين عام ١٩٩٤ م و بطلة العرب لأربعة مرات . حلت البطلة نديرة مرزوقي في المركز الثالث في بطولة العالم الكراتيه و التي أقيمت في موسكو عام ٢٠٠٣ م متوجة بذلك مسيرة عطاء رياضي طويل حققت فيه العديد من البطولات الرياضية على الصعيد الوطني و العربي و الدولي .
لا زالت الأستاذة البطلة مرزوقي تنشيء العديد من الأبطال و البطلات العرب من الجزائر حيث تشارك و تساهم كموجهة و مربية و مدربة كراتيه في الجزائر لتضرب بذلك مثلا فريدا و نوعيا و بطوليا في المجال الرياضي و الاجتماعي في الجزائر و في العالم ايضا .

قد يعجبك ايضا