أَليْقُ بدمشق

0

هناك على المفارق ِوَارَبَتـْني ===

صباحاتي وزادتني احتراقـا

رأيتُ الشهدَ والنحلَ المُدََمََّى ===

بِوَفـْدٍ للشروقِ دعا الوفاقَا

ودارَ الحَنظلُ المُرُّ انتعاشاً ===

عَلـَيَّ مُرَفـْرِفـَاً والشـَّعْثَ ساقَا

وضوءٌ باهتٌ حَابا غـَليلي ===

تـَعَثـَرَ مُلـْهـِباً دمعـاً مـُرَاقـا

وبَوْصَلـَة ُ العبورِ بكلِّ جَفنٍ ===

شـُعاعٌ سادرٌ يرجو انبثاقـا

بأكواخ ٍ تصافحُ سفحَ ثلج ٍ ===

أبٌ يحنو ومَوجٌ فيه حاقَا

فراحتـُهُ دُثارٌ للمنايا ===

(لمهجتِهِ) بطفـلٍ ما أفاقَا

وطيرٌ ما له ريشٌ جَفاني ===

تـَهَجَّى البحرَوانداحَ اشتياقـاُ

وريحٌ تـُدْرِجُ الأصقاعَ همَّاً ===

يُزَنـِّرُ وِزْرُها(السُّمْرَ)الرِّفاقَا

بيوتُ اللهِ مُلقاة ٌكبعضي ===

وجَذعٌ للرفاء ِ رَجَا انعتاقـا

سماواتٌ تـُطـَبـَّقُ فوقَ صدري===

وأرضي تـَصْفِِقُ السَّبْعَ الطـِّبَاقَا !

يَمُرُّ العابرونَ على لـَظـَانا ===

كأنَّ على دمشقَ الكونَ ضَاقَا

على شرفاتِ قلبيَ نـَخَّ حَوْري ===

وَطـَلَّ الدَّوْحُ أبواباً رِواقـا

ولكنَّ (النهارَ) جـَفـَا مُرادي ===

ليَرْسُفَ خافقي! ومضى افتراقا

فحِمْصُ مدينة ُ الأمطارِ رَاجَتْ ===

بـ ِدِيْكِ الجِنِّ شـَجْوَاً واعتِناقـا

ومن زَنـُّوْبيا التاريخُ يـَعـْدو ===

ويَضْفِرُ وَابـِلَ العـزِّ اتِّساقـا

دَعَا ناعورة َ العاصي (سلامٌ) ===

وَحاكَ البُرْدَ واضطهدَ النـِّفاقَا

عَجـِبْتُ (لِدِيمَةٍ) تـَعْثــُوْ بـِلـَيْلي ===

وتـُكـْفِئُ صَبْوَة َ الرِّيِّ انغلاقـا

خفافيشُ الظلامِ غـَزَتْ فـُؤادي

=== وروحي تـَلـْطِمُ الآهَ اصْطِفـَاقـا

تـَقـَلـَّدَ وَرْدُنا الْجُوْرِيُّ تـُرْباً ===

وفاضَ الياســمينُ بـهِ لـَحَاقـَا

ألا يا شامُ يا تـُفـَاحَ وَجْدِي ===

أكانَ الكونُ مَهْرَكِ والصَّدَاقا؟!

عَرَفـْتـُكِ كالزمان بـِضَيِّ وَجْهي ===

وَضَوْعاً قد غـَزَا سَيْلاً فـَ رَاقَا

أنا المُحتارة ُ الثكلى أغالي ===

بـِرَأمِ الجرح ِ يزدادُ انفلاقـَا

وأومِئ للصباحاتِ انفراجاً ===

كحلمٍ في الرِّضا يَلِجُ استباقـَا

وأوْقـِدُ شمعة َالآمال ِ عَلـِّي ===

أخـَلـِّصُ عُنـْوَة ً قمراً مـَحَاقـَا

فـَأخطو للغدِ الوَقـادِ ! عَهداً ===

إليه سأملأ ُ الغيمَ انطلاقا

سأنهضُ بالبلادِ بـِلـَعْس ِ جُرحي===

وَأرْغِمُ قهرَ أوردتي انزلاقـَا

فهاتيكَ الأيائلُ رَهْنَ عيني ===

رَقيماً والفراتُ نـَعَى انشقاقـَا

يُكاشفـُنا السلاحُ بـِذاتِ بَين ٍ ===

ويزرعُ في ســَنـَا الشمس ِالبُهاقَا

فـَشـَعبُكِ يا شآمُ سَليْلُ مَجدٍ ===

ألـَسـْتِ عروسة َالكون اختلاقـا؟!

وبابلُ في خِضَمِّ الموج ِ تـَطفو

=== فـَيَا لـَعَـرَاقـَةٍ تـَلِدُ العِرَاقَا !

وجسرٌ حاملٌ بلقيسَ قـدراً ===

يـُهَدهِدَ مـن سُليمان َ الوِثاقـَا

ألا ياقدسُ في المَهْدِ استطيلي

=== وآوي الروحَ واسْـتـَنـْج

ِالعِناقَا

أنا للحبِّ مـَنـْذوْرٌ بهائي ==-

وَخـَلـْقُ اللهِ في قـَلـَمي تَلاقى

يَميدُ بغربةِ الأوطان ِكبرٌ ===

وَفـِيـْنـا يشمخُ الـْبـَلـَـدُ ائتِلاقا

**********
دمشق: فردوس النجار

قد يعجبك ايضا